مر و الرموز القادة لا يزالون في قبضة السجان الخليفي|| الوصلة الغير مغلقة للموقع هي bahrainonline.petrix.net

عرض النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: محاضرات في الادب المقارن

  1. #1

    افتراضي محاضرات في الادب المقارن

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    يطيب لي ايها الاخوة ان القي بين ايديكم هذه الدروس في(*) الادب المقارن محاولا تقريب هذا العلم الجميل الى قلوبكم والى عقولكم وهو درس لطيف ويعتبر في كلية دار العلوم المرحوم الاستاذ الدكتور محمد غنيمي هلالهو(1) اول من درس هذا العلم في شكله العلمي الدقيق حيث سبق وان درس لهذا العلم على نحو يشوبه شيء من الخلط بعض اساتذة دار العلوم مثل الدكتور ابراهيم سلامة وحامد عبد القادر وعبد الرزاق حميدة ان لم تخني الذاكرة وللاستفادة حول هذا الموضوع يستطيع الطالب الرجوع الى كتاب استاذنا المرحوم الدكتور علي عشري زايد وهو بعنوان الدراسات الادبية المقارنة او يرجع الى كتاب استاذنا الدكتور الطاهر مكي الادب المقارن نشاته وتطوره أصوله ومناهجه.

    وكما ذكرت سابقا فان الدكتور غنيمي هلال كان اول من درس الادب المقارن في دار العلوم على اسسه العلمية الدقيقة لكن الرجل توقف بطبيعة الحال عند المدرسة الفرنسية لسببين اولهما انه درس الادب المقارن في مكان نشأة العلم أقصد دراسة الادب المقارن والثاني ان المدرسة الأخرى التي شاركت المدرسة الفرنسية في موضوع المقارنة وخالفتها في الأسلوب وهي المدرسة الامريكية لم تتخلق بعد او ان شئت لم تنضج وسيأتي - ان شاء الله تفصيل القول فيما بعد- تفصيل القول في الاختلاف المنهجي بين المدرسة الفرنسية والمدرسة الامريكية في الدرس الادبي المقارن .

    على أية حال فان درس الادب المقارن اليوم يكاد يذوب في النقد الادبي حيث ان الدراسات التاريخية للادب انقرضت او تكاد كذلك والكارثة في اختفاء هذا الدرس عظيمة حيث انها تمحي خصوصيات الجمال الذي يقوم على التنوع الثقافي في مجمله وعليه فانه يجب الاصرار من قبل الباحثين على دفع العمل بالدرس الادبي المقارن الى الامام ووضعه في الصدارة حتى لاتغمر الجماليات المختلفة للاداب العالمية ولاجلها قام الدرس الادبي المقارن او ان شئت فان تلك كانت سببا مهما من اسباب قيامه.


    حقائق عامة

    حتى نلج الى درس الادب المقارن علينا اولا ان نناقش قضايا محددة يفيد منها طالب الادب المقارن في الفهم الدقيق لمفهوم الادب المقارن في دقة منهجية منضبطة وحتى نفهم الادب المقارن أيضا علينا دائما ان نتذكر المفهوم الذي يكاد يتفق عليه جميع المدارس الادبية وهو ان الادب اقتدار تشكيلي لغوي اللغة هي الخام الذي يشكله الفنان بعبقريته كما انه علينا ان نتذكر جيدا ان اللغة ذات ابعاد جمالية وعقلية متفاوتة وان ظاهرة التفاضل بين لغة واخرى غير واردة(2) كما يقرر العلماء سواء في القديم والحديث باستثناء بعض الاراء القليلة التي تفضل لغاتها على غيرها من اللغات وتلك ظاهرة من ظواهر اثار المواطنة في البحث العلمي - وقد اشرت في مقال لي سابق الى اثر المواطنة في حركة البحث العلمي- اذا هناك حقيقتان مهمتان اولاهما ان الادب فن لغوي محض والثانيةانه لا تفاضل بين اللغات كما يقرر العلماء فاذا ما سلمنا بالاولى والثانية فان هناك حقيقة اخرى يتحتم علينا التسليم بها وهي ان المفاضلة بين الاداب تنتفي وتحل مكانها المقارنة لان هناك حقيقة رابعة ذكرناها سابقا وهي ان اللغات تتفاوت في ابعادها الجمالية والعقلية وعليه فانه ليس هناك ادب افضل من ادب باعتبار ان الادب فن لغوي وبمان الادب فن لغوي والمفاضلة تنتفي بين اللغات بل ان التفاوت حاضر فان ذلك يدعونا الى ان ننتهج اطرا علمية دقيقة تقوم عليها المقارنة بين الاداب .



    ويدعونا هذا الى ان نتقدم خطوة في النظر الى مقومات الدرس وفق المنهج الذي ارتضاه منظرو الدراسات الادبية المقارنة وبما ان المدرسة الفرنسية هي الاسبق في هذا العلم فاننا نحاول ان نبدأ بعرض المنهج الفرنسي اولا

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــ
    (*) كنت أود أن اصدر هذه المحاضرة بعبارة لاحد الاساتذة الكبار هو الدكتور عبد المنعم تليمة الاستاذ بآداب القاهرة وقد كنت اختلف الى استماع محاضراته في كلية الاداب الى جانب دراستي في دار العلوم فقال في احدى محاضراته في الادب المقارن ( ان الادب العربي لايدرس الا مقارنا او ان الادب العربي من اجدر الاداب بالمقارنة حيث أثر الادب العربي بالادب الفارسي وتأثر به وتأثر بالادب الهندي راجع في ذلك كتاب الدكتور احمد درويش وكتاب وكتاب الدكتور غنيمي هلال ليلى والمجنون بين الادب العربي والادب الفارسي وراجع كتاب الدكتور علي عشري زايد في دراسة ادب الحيوان وتتبعه التاريخي ودونك كتاب الدكتور عبد الحكيم حسان في الادب المقارن الاسلامي كما ان الادب العربي أثر في الادب الاوروبي من ناحية اسبانيا حيث اثر شعراء التروبادور الشعراء الجوالون في الادب الفرنسي ومن ثم اثرت هذه الظاهرة في ادب اوروبا وراجع في ذلك كتاب الدكتور الطاهر احمد مكي الادب المقارن وقد اثرت القصة القصيرة في الادب العربي وشعر التفعيلة والحركة الرومانسية بشقيها الانجليزي والفرنسي وسيأتي تفصيل القول في ظواهر التأثير والتأثر مكان التطبيق
    ان شاء الله في المحاضرات القادمة.
    (1)راجع الدراسات الادبية المقارنة للدكتور علي عشري زايد وهو عبارة عن مذكرة صغيرة في حجمها كبيرة في معناها
    (2)في محبة الادب الدكتور جابر عصفور ص 199 وهو عبارة عن مجموعة مقالات نشرها في جريدة البيان الاماراتية
    ويناقش الدكتور قضية المفاضلة من حيث الاراء الواردة في كتب التراث العربي ويخلص الى ان ذلك الفخر باللغة العربية فخر أجوف وهو في هذا المقام ينفي أفضلية لغة على أخرى.
    التعديل الأخير تم بواسطة : محمد طاهر بتاريخ 16-04-07 الساعة 10:32 PM
    لا عذب الله أمى انها شربت حب الوصى وغذتنيه باللبن

معلومات عن الموضوع

الأعضاء الذين يتصفحون هذا المواضوع

هناك الآن 1 أعضاء يتصفحون هذا الموضوع. (0 أعضاء 1 زائرين)

المواضيع المتشابهه

  1. مني لكم وبالاخص الاخت...... بحرينيةمغرورة
    By awwam in forum الملتقى الإسلامي والفكري
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 06-03-02, 11:39 AM
  2. يا خوفي تنقلب الاية
    By وسمي in forum ملتقى الأخوة والكلمة الطيبة
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 14-01-02, 05:15 PM
  3. الى الاخت ام حسنين
    By Ba7rainia n uae in forum الملتقى الطلابي والعلمي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 04-01-02, 03:12 PM
  4. الرصيد الفكري المقارن.. و الأخ "زرزور2000من زور
    By السـيد محمد in forum الملتقى الإسلامي والفكري
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 20-12-01, 07:09 AM

المفضلات

المفضلات

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع نشر مواضيع جديدة
  • لا تستطيعنشر ردود
  • لا تستطيع إرفاق المرفقات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •