مر و الرموز القادة لا يزالون في قبضة السجان الخليفي|| الوصلة الغير مغلقة للموقع هي bahrainonline.petrix.net

الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
عرض النتائج 1 إلى 15 من 21

الموضوع: علي سلمان: خيار الشعب إما الملكية الدستورية أو إسقاط النظام

  1. #1
    حبيب الملتقى
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    10,136

    افتراضي علي سلمان: خيار الشعب إما الملكية الدستورية أو إسقاط النظام

    الشيخ علي سلمان: خيار الشعب أمام الملكية الدستورية أو إسقاط النظام


    قال الأمين العام لجمعية الوفاق البحرينية المعارضة، الشيخ علي سلمان، "ان خيار الشعب هو اما المطالبه بالملكية الدستورية أو إسقاط النظام هذا كل ما في الأمر"، مؤكداً " لن يتراجع الشعب، وإذا قوض النظام من المعارضة المعتدلة عندها سيفتح الطريق للمطرفين".

    وأضاف الشيخ علي سلمان في حديث لصحيفة لـ"فايننشال تايمز" البريطانية، أن "البديل عن الحوار، هو مزيد من العنف، ومزيد من إضعاف الوفاق"، مؤكداً أن المعارضة "لا تريد إسقاط النظام".

    ورأت الصحيفة البريطانية في تقرير لها عن أوضاع البحرين، اذا لم تغير العائلة الخليفية مسارها في الحكم فلن تجد قيادة عاقلة مثل الشيخ علي سلمان الأمين العام لجمعية الوفاق.

    ونقلت الصحيفة عن الشيخ علي سلمان قوله "لانريد إسقاط النظام وقلت للنظام لا تستطيعون إسقاط المعارضة الناس لن تتراجع". مضيفاً أنه "غاضب وصوته يهز كما انه تعهد بأن المعارضة لنظام الأقلية لن تستسلم".

    وشدد زعيم جمعية الوفاق في حديث للصحيفة قائلاً "علينا الحفاظ على خطابنا حتى نتمكن من فتح الأفق لإيجاد حل لمصلحة البلاد في التوصل إلى حل سياسي". مؤكداً أن "المعارضة ليست لديها مشكلة في الجلوس مع أحد لبحث الأزمة وايجاد الحلول".

    وقال سلمان أن مشكلة المعارضة مع النظام وليس مع المواطنيين من أبناء الطائفة السنية، لافتاً إلى أن "الحوار يجب أن يكون موضوعيا وليس مناورة من قبل النظام نفسه لشراء مزيد من الوقت".

    ويوضح "إن المتشددين هم أقوى من غيرهم"، كما يقول الشيخ سلمان. واضاف "لكن الحوار ضروري للبلاد نحن لا نريد اسقاط النظام وأقول للنظام لم تتمكن من إسقاط المعارضة ".

    ورأى الشيخ علي سلمان أن "الناس لن تذهب إلى الوراء "، كما يقول "حتى إذا كان النظام يقوض المعارضة المعتدلة، وأنها تفتح الطريق للمتطرفين".

    المصدر: http://www.jurnaljazira.com/news_view_6927.html


  2. #2
    صديق الملتقى
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    2,885

    افتراضي

    كلام علي سلمان عن متطرفي المعارضة موجه للأمريكان وليس للنظام
    ادعمينا يا امريكا واطلبي من النظام ان يجلس معنا على طاولة الحوار والا سيحل المتطرفين محلنا
    .

  3. #3

    افتراضي

    للشيخ مقال في الفايننشل امس ذكر فيه المتطرفين عدة مرات وان الشارع قد اخذ يميل للمتطرفين خاصة من فأة الشباب

    ولاكن هناك التفاته الى كلامة انه يقول على النظام ان يفهم اما ان يعطينا المطلب الذي نريد او مردة للسقوط من مايتقدم به المتطرفين وقال لن نعود للمنزل
    إذا الشعب في صمت أبيدوا .. فهم للطواغيت عبيد

  4. #4
    صديق الملتقى
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    2,885

    افتراضي

    بالمناسبة
    حتى النظام يستخدم لفظ المتطرفين لكسب الدعم الامريكي في قبال المطالبين باسقاط النظام
    .

  5. #5
    متيم أهل بيت محمد الصورة الرمزية شعلة الحق
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    1,516

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لواء الولاية مشاهدة المشاركة
    الشيخ علي سلمان: خيار الشعب أمام الملكية الدستورية أو إسقاط النظام



    وقال سلمان أن مشكلة المعارضة مع النظام وليس مع المواطنيين من أبناء الطائفة السنية، لافتاً إلى أن "الحوار يجب أن يكون موضوعيا وليس مناورة من قبل النظام نفسه لشراء مزيد من الوقت".

    ويوضح "إن المتشددين هم أقوى من غيرهم"، كما يقول الشيخ سلمان. واضاف "لكن الحوار ضروري للبلاد نحن لا نريد اسقاط النظام وأقول للنظام لم تتمكن من إسقاط المعارضة ".

    ورأى الشيخ علي سلمان أن "الناس لن تذهب إلى الوراء "، كما يقول "حتى إذا كان النظام يقوض المعارضة المعتدلة، وأنها تفتح الطريق للمتطرفين".

    المصدر: http://www.jurnaljazira.com/news_view_6927.html
    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم ،،
    أكثر ما يدمي القلب هو إيلاج الشيخ علي سلمان في هذا الخطاب وتنفيذه للأجندة الأمريخليفية بشق المعارضة بين متطرفة ومعتدلة.
    هذه المصطلحات امريكية خالصة من أجل السماح لمن يدور في فلكهم بالبقاء في الملعب السياسي ومن لا يذعن لهم ويتمرد على شيطنتهم يكون متطرف ومتشدد!

    طالما انتقدنا هذا الخطاب التمزيقي ذو المنطلقات الحزبية الذي لاتهمه مصلحة الشعب ولايحترم حقوق الإختلاف السياسي .. لكن أبواق التقديس والتصنيم تأبى إلا أن تدفن رؤوسها في الرمال كالنعام و تدافع عن سراتها حتى لو أسرفوا في الإسائة للآخرين .

    وأفاد على لسان سلمان إن سبب تصلب المعارضة في الرد إيجابياً على مبادرة الحوار التي أطلقها ولي العهد سلمان بن حمد آل خليفة فبراير/ شباط ومارس/ آذار الماضيي، قوله " اجتمعنا مع ولي العهد سرا ولكن المطروح لم يرق لطموح الشارع، وخشينا أن نخسر الشارع فيقوده المتطرفون".
    http://bhmirror.no-ip.org/article.php?id=2437&cid=73

  6. #6
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    المشاركات
    755

    افتراضي

    هذه يمكن المره الخامسة او السادسه التي يكرر فيها نفس التهم وليس تصرف شخصي او سقط سهواً
    وزيرالداخلية لا يقول نفس هذا الكلام
    محرض ضد اخوانه في المقابلات وفي السفارات تشويش وفي المحاكم اعترافات مسجلة ضدهم

  7. #7
    عضو فعَّال
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    136

    افتراضي

    لا حولَ ولا قوةَ الا بلله
    هل الكلام المذكور خطير جداً وهل هوا صحيح ومن طرف ذو مصداقية مثل موقع الجزيرة العربية
    لاني بصراحة لا اعلم مصداقية هذا الموقع من عدمه

  8. #8
    عضو فعَّال
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    136

    افتراضي

    ارجو من الاخ لحظة كلام ان يرفق المقابلة من الجريدة نفسها ويا ريت يكون مترجم
    وشكراً لكم

  9. #9
    صديق الملتقى الصورة الرمزية FreedomSeeker
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    المشاركات
    2,429

    افتراضي


    Why Bahrain’s rulers must change course

    By Roula Khalaf


    Bahrain’s al-Khalifas are a fortunate royal family. When their own version of the Arab awakening struck their little island nation last year, their big brothers in Saudi Arabia marched in to protect them and warned western allies to stay away.
    But they’re also fortunate because they face a political opposition that has been largely reasonable in both its actions and its demands. Where else in the Arab world, in this time of unprecedented upheaval, would an infuriated opposition leader stand up in a rally and ask the crowds not to call for the fall of the ruler? That is precisely what the 45-year-old Sheikh Ali Salman, who heads the main opposition party Wefaq, did on Friday.

    True, he was emotional, he was angry, his voice shaking as he pledged that the Shia opposition to the minority Sunni regime would not surrender or be cowed. His aides commented that they had rarely seen him as visibly frustrated.
    But as the cries of “Down with Hamad” grew louder, he told his followers that it was not what his party stood for. “We don’t want these slogans at our political events. We don’t want to give them (the regime) excuses.”

    Yet, unless Bahrain’s rulers change course, and change it dramatically, they might no longer find the likes of Sheikh Salman to deal with. He is a man stuck between regime hardliners and an increasingly radical Shia youth who want the fall of the regime, not the constitutional monarchy that he calls for.

    “We’re losing the street gradually, especially the youth,” he told me the day after his fiery speech. “But we maintain our discourse so we can open a horizon for a solution. The interest of the country is in a political solution.”
    Since the uprising in the capital was crushed last year, Bahrain has settled into an uneasy stalemate, with deepening sectarian polarisation and little achieved in the way of reconciliation.

    Security forces have boxed the Shia protesters in their villages on the outskirts of Manama, but the youth still protest regularly and clash with police, and some are turning to violence. “The youth tell us what kind of solution can we have with a regime that treats us as less than human? They have some logic,” says Sheikh Salman.

    The world community, meanwhile, has been pressing the ruling family to launch a dialogue with the opposition but, as Sheikh Salman points out, without the threat of consequences.

    Moreover, those in the royal family who favour dialogue, namely the US-educated crown prince Salman bin Hamad bin Isa al-Khalifa, have not given up but power is in the hands of rivals determined to pursue a security solution.
    Speaking at the Manama Dialogue, a security conference organised by the UK’s International Institute for Strategic Studies at the weekend (the government insisted that Wefaq officials who had been invited should not attend) the crown prince declared that security was not “the only guarantor of stability” and dialogue was “the only way forward”.

    He is said to be planning a conference on human rights that would bring together Shia and Sunni parties and pave the way for a political dialogue. Sheikh Salman of Wefaq says he has no problem sitting down with anyone, though the dispute of the Shia parties are with the regime, not Sunni citizens. But dialogue has to be substantive and not a manoeuvre by the regime to buy itself more time.

    The hardliners are stronger than the others,” says Sheikh Salman. “But dialogue is necessary for the country. We don’t want to bring down the regime and I tell the regime you cannot bring down the opposition.”
    The alternative to dialogue, he adds, is more violence, and a further weakening of Wefaq. “The choice for people is either to demand a constitutional monarchy or the fall of the regime. That’s it. People will not go back,” he says. “So if the regime undermines the moderate opposition, they open the way for the radicals.”
    كما قال الأخوة فهو نداء للخارج و الداخل، ساعدونا و إلا فالبديل هم المتعصبين و المتطرفين الذين يصورهم كالهبلان و هو العاقل..

    يسقط حمد و نظامه
    "أَضْرَعَ اَللَّهُ خُدُودَكُمْ وَ أَتْعَسَ جُدُودَكُمْ، لاَ تَعْرِفُونَ اَلْحَقَّ كَمَعْرِفَتِكُمُ اَلْبَاطِلَ وَ لاَ تُبْطِلُونَ اَلْبَاطِلَ كَإِبْطَالِكُمُ اَلْحَقَّ"

  10. #10
    حبيب الملتقى
    تاريخ التسجيل
    Aug 2001
    الدولة
    Mahjar
    المشاركات
    6,218

    افتراضي

    من هوايات علي سلمان فرز الحكومة والساحة إلى معتدلين ومتطرفين دون أدنى حياء! فماذا تريد قوله يا علي سلمان غير أن المشيمع والمحفوظ وعبدالوهاب والخواجة وبرويز والمقدادين وأبطال الميادين.. هؤلاء متطرفون وأنكم أنتم معتدلون ويجب أن يتجاوزوا هؤلاء ويتحاوروا معكم؟

    وماذا تريد قوله للحكومة عندما تتحدث عن إسقاط النظام غير تخويفها من "المتطرفين" وتحريضها ضدهم (الثورة وأقطابها)؟!

    أقول: عسى الله أن يحشرك -يا معتدل- مع سلمان المعتدل (نظيرك في الإعتدال) لأن النصح لم يعد يجدي فيك نفعا للأسف!

    تعلمت لك كلمتين في السياسة وقمت تضرب تحت أحزمة أخوتك (بل تطعن في ضلوعهم) حتى ترضي أسيادك من "العائلة الكريمة" و "جلالة الملك" و "الجار العزيز" و الأمريكيين؟!
    أما يوجد في حزبكم المنحرف رجل رشيد يقومك ويقوم الرؤوس المنحرفة معك؟!

    يسقط حمد وكل من يريده كائنا من كان!!
    التعديل الأخير تم بواسطة : Motasha3er بتاريخ 12-12-12 الساعة 04:39 AM
    تبا لها من عمائم نتنة وأحزاب عفنة تنكس الاعلام لقاتلي الشهداء وتندد بالمقاومين وتحاربهم

  11. #11
    عضو فعَّال
    تاريخ التسجيل
    Mar 2003
    المشاركات
    262

    افتراضي

    لن تجد للوالهين في عشق الرجل بهذا الموضوع صوتا ولا همسا.

  12. #12
    صديق الملتقى
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    1,038

    افتراضي

    يكفي للتدليل على التطرف إعتبار الحوار خيانة ومتاجرة بدماء الشهداء

    وكفانا دساً للرؤوس في التراب

  13. #13
    عضو فعَّال
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    المشاركات
    449

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Qatifey1 مشاهدة المشاركة
    يكفي للتدليل على التطرف إعتبار الحوار خيانة ومتاجرة بدماء الشهداء

    وكفانا دساً للرؤوس في التراب
    كل مره احاول ان ابرر لك بمحمل الخير ولكن كل مره تكشف عن معدنك
    لن استغرب اي كلمة او تسقيط كان لك سابقا او مستقبلاً لان الاقنعة سقطت

  14. #14
    صديق الملتقى
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    1,038

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سبع الدجيل مشاهدة المشاركة
    كل مره احاول ان ابرر لك بمحمل الخير ولكن كل مره تكشف عن معدنك
    لن استغرب اي كلمة او تسقيط كان لك سابقا او مستقبلاً لان الاقنعة سقطت
    أخي الكريم

    ما هكذا الظن بك, مهما يصل الإختلاف بيننا في وجهات النظر فإنه يجب أن نحمل بعضنا البعض محمل خيرٍ دائماً, وليس في ذلك منة لأحد على أحد لأنه أمر واجب.
    فإن لم يوجد محمل خير وجب توجيه النصح وتبيان مواطن الخلل أو الشر لا سمح الله, وذلك من باب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر كما أُمرنا بذلك.

    تحياتي لك

  15. #15
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    13

    افتراضي

    لست أتفق مع الوفاق في الكثير من تحركاتها و أؤمن أن التحرك الشعبي المكثف هو الطريق الصحيح. لكن, هذا التصريح يجب أن يؤخذ بايجابية لأنه يقوي موقف المعارضة و حراك الشارع و يقر بقدرة الثوار على قلب الموازين. قد بكون الوصف بالتطرف غير دقيق, لكن خذوا المغزى و تغاضوا عن الكلمات

    يسقط حمد و من ولد

الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات عن الموضوع

الأعضاء الذين يتصفحون هذا المواضوع

هناك الآن 1 أعضاء يتصفحون هذا الموضوع. (0 أعضاء 1 زائرين)

المفضلات

المفضلات

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع نشر مواضيع جديدة
  • لا تستطيعنشر ردود
  • لا تستطيع إرفاق المرفقات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •